خواطر شخصية
تعبير عما يدور بداخلى
.
.

هل هى طيبة ام.......؟؟؟؟


الطيبه بين البراءه والسذاجه
وأرجوا أن ينال إعجابكم
هناك خيط رفيع بين الطيبه والسذاجه
فالطيبه تعني نقاء النية وصفاء السجية والعفوية والتلقائية
أما السذاجه فتشير الى الغباء والوقوع صيدا سهلا للخداع والمكر والكيد
والصراع بين الخير والشر والفضيلة والرذيلة صراع أزلي لا نهاية له حتى يوم القيامه
وإذا كان هناك نوع من البشر طيبين بالفطره
فإن هناك نوع آخر من البشر غلبت عليهم نزعة الشر وتملكتهم
حتى بدأو يسخروا من الطيبه ويصفوها بالغباء والعجز والضعف والمهانه
ومابين الطيبه والسذاجه هناك الكثير من التأملات والحكايات والخبرات والأفكار
كل يرى فيها تجربته وخبرته وخيبته وتفاؤله وتشاؤمه
وتظل الحياه هي الحياه بتناقضها و إزدواجيتها وغرابتها
ويظل الإنسان هو الإنسان في كل زمان ومكان
يبحث في النهايه عن قلب عطوف وصدر حنون وعيون محبه تبصره من الأعماق


الطيبه و البراءه

الطيبه تعني أن يكون المرء تلقائيا وعفويا وودودا ومتسامحا يحب الآخرين
ويتمنى لهم الخير ويسعى الى مساعدتهم ومشاركتهم في أوقات الفرح والحزن
إن المرء الطيب يمارس طيبته ببساطه وعفويه كما يتنفس إنه طيب لأنه طيب وكفى
وليس هناك أمرا متعلقا بالطيبه كالحب إن شعور الحب الذي تشعر به تجاه شخص ما
يمنحك شعورا دافئا بالطيبه والوداعه والموده تجاهه
وتجد نفسك تميل الى كل أمر يسعده ويرضيه ويجعلك هذا الشعور حريصا كل
الحرص على أن تظل دائما صورتك في عينيه جميله وجذابه وبراقه
ولعل أجمل مافي هذه المشاعر التي تمتزج فيها الطيبه بالحب
أنها تكون عفويه بلا تفكير أو تخطيط أو تعمد
إننا في الحب نمنح الطيبه وخفقة القلب العفوية لمن نحب
كرفه عصفور فتقرأ في رواية " صخرة الحب " ل :" ميشيل زيفاكو "
حينما قام الشاب " جان " بمنح حبيبته " جينيت " مبلغ من المال ومسكن
يأويها هي والمرأه التي قامت بتربيتها وإبنها
قالت له محبوبته :" لله ما أطيب قلبك فدعني أشكرك "
فأجابها بصوت منخفض :" ليست هي الطيبه بل هو الحب " .
أما الفنانه " نجاه الصغيره " فلقد غنت ذات يوم إغنيه عذبه تغرس
الأمل والطيبه والنور على قارعة الدرب والقلب
رغم كون هذا الحب هو حب حزين وفاشل إنتهى بدمعه وخيانه وخيبه وفجيعه
وتقول كلمات الأغنيه :
" بكره تندم
لا ياربي في يوم ماتندم
حب و أفرح
بس أوعى ثاني تجرح "
في البدء هناك أمنية " بكره تندم " كردة فعل للخيانه والغدر والحرمان
وشعور أن الغد سيكون محطة ندم للحبيب الخائن وربما هي قرأه لنهاية كل خيانه
لكن القلب الطيب الذي أحب يوما لا يعرف سوى لغه واحده هي
لغة الحب والحنان والوداعه لذا سرعان ما نجده يعود لفطرته
وطبيعته فيقول بحب عذب : " لا ياربي في يوم ماتندم "
إن القلب الذي عرف جيدا طعم الألم والندم وتذوق مراره الخيبه والخذلان
لايقبل أن يكون الحبيب الخائن عرضه لأن يتذوق من ذات الشعور
ولا أن يتجرع من مراره ذلك الكأس
بل تتجاوز ذلك بسماحه فاضحة الطهر ومساحة فادحة العطر لتدعوه
الى ان يحب مره أخرى وأن يعيش الفرح والسرور :" حب وأفرح "
لكن هذا القلب الطيب لا ينسى أبدا أن ينبه ويذكر من كان يوما
حبيبا للقلب والروح أن لايجرح قلبا آخر لا ذنب له
لأن الجرح صعب ومؤلم :" بس أوعى ثاني تجرح "
إن القلب هو الكنز الذي لا يقرؤه إلا من يملكه
وإن راحة الضمير أنوار تتلألأ في الغلس وينابيع متفجره في الصحاري
وكنوز داخل البيوت المهجوره ، لذا كانت الطيبه كالكنز الذي يجعل
من صاحبه دليلا لكل الحائرين والتائهين بين زحام القلوب
وكالنور الذي يهرب اليه الجميع من الظلام والوحشه
ولذا جاء في الحديث الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم
أنه أخبر صحابته عن رجل سيدخل عليهم هو من أهل الجنه
إنها بشاره بالجنه لرجل لايزال يعيش على الارض وبين الناس
وحينما حاول أحد الصحابه الكرام ان يعرف سر دخول هذا الصحابي الجنه
وجد أنها الطيبه والطيبه والطيبه
فهو حينما يضع رأسه على الفراش لينام لاينسى أن يشهد الله
أنه قد عفى عن كل من ظلمه وغدر به وأغتابه لا لشئ سوى طلبا لرضى الله وعفوه ورحمته

فهل فكرت يوما في أبعاد أن تكون طيب القلب ؟ 

هل تأملت ماذا يمكن أن يحدث لك وللعالم من حولك حينما تكون في غاية الطيبه والموده
مرهف الحس والإحساس وطيب النيه والسجيه ؟
إن خبرة الأيام والسنين تقول لك إن أثر الطيبه لا يقتصر عليك وحدك
بل تمتد الى عالمك الخاص حيث إسمك ورسمك وأهلك وأصدقائك وقبيلتك
والى حيث عالمك الآخر البعيد الممتد حيث كل الذين يشبهونك في المظهر والسلوك والصفات
إن الحياة ياصديقي .. ليست بالأيام التي نعيشها
ولاباوراق التقويم التي ننزعها يوميا ونلقيها خلف ظهورنا
إن الحياة هي مانزرعه من حب وطيبه في قلوب الناس
ومانعيشه في داخل تلك القلوب من الغلاف الى الغلاف
" لم يدفئني نور العالم بل قول إنسان لي أني ذات يوم أضأت نورا في قلبه "
واستطعت ان اضيف لاى انسان غالى عليا وصديق واخ لحظة بسمة فهذا هو قمة سعادتى فالدنيا

(13) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 10 اكتوبر, 2008 11:56 ص , من قبل titoo200773

السلام عليكم
قرات خواطرك سيدتى الفاضله
فاذا بي اقف امام صرحا جيملا من الطيبه والفطره الجميله واللتى للاسف مفتقده بين الناس جميعا هذه الايام الا من رحم ربى
الطيبه ملكه جميله ليست لكل انسان وهى نعمه مع اناس مثلها وللاسف نقمه مع كل من يجاول استغلال هذه الطيبه لهدف ما
اما السذاجه فهى افراط فى الطبيه بدون تفكير او ادارك لما يحدث بعد ذلك او وعى ببواطن الامور وهى نقمه على صاحبها
ام المقال فى مجمله فهو جميل متناسق وكلنا ندور ونبحث عن هذه الطيبه والرضا الكامل فى زمان ظغت فيه الماده بشكل فاضح حتى ان المشاعر تقاس بالماده ولا حول ولا قوه الا بالله
مزيدا من التقدم والحواطر
الجميله واتمنى ان تدور حولها الحكمه وهى الاهم
لكى منى كل احترام على مشاعرك النبيله
السلام عليكم


اضيف في 10 اكتوبر, 2008 03:27 م , من قبل omaressam

غادة
عندما تتكلمين عن طيبة القلب نكونين قد عبرتى حاجز مستوى فكرى معين لم يتطرق إليه أحد من قبلك ، فالكل هنا توقف الفكر عنده أو حصره فى معنى واحد عند تناولهم مسألة المشاعر الإنسانية وهو الحب وللأسف حتى الحب تجاوزوا به حد الآمعقول أى هبطوا به لأوصافه الأدنى وهى وجهة نظر سيكولوجية بحتة نتيجة الكببت والحرمان من ممارسة علاقات سوية فى إطارها الطبيعى ، أما هذا التناول الراقى والجميل يحسب لك ولفكرك ويعكس روح وضاءة نقية ، فطيبة القلب تميز أناس بطبيعة النقاء النفسى والسمو الروحى وهى بداية للأرتقاء واعتلاء مكانة عالية وصفها فلاسفة علم الجمال بالشفافية وهى مكانة لايحظى بها غير من كانت طبيعتهم هى طيبة القلب .
الموضوع جميل وفيه كلام كثير يضيق المقام هنا للحدبث فيه ، لكن لك الشكر العميق لطرحه ويكفى انه ينم عن قريحه جميلة أنت صاحبته ، مع تحياتى ، عصام


اضيف في 10 اكتوبر, 2008 03:44 م , من قبل DIDII

حبيبتى غاده صاحبة القلب الطيب

الطيبه هبه من الله يهبها قلوب لتضفى هذا الاحساس على من حولها

فكما قلتى الفرق كبير بين طيب وساذج

فعندما يجرحنى احدهم وآتى انا وأقول له سامحكـ الله وهدا لكـَ نفسكـ

ولا ادعى عليه او اتمنى له السوء لا أكون ساذجه حينها

بل أكون املكـ قلب يعى معنى الالم للغير

ويعى الحزن ومقداره بسببه

لن اكون سعيده عندما يتألم من جرحنى فماذا أجنى انا؟

بحزنه

الطيبه كلمه تحوى داخلها احاسيس من النقاء والبراءه والحب والانسانيه

فأنسان بلا طيبه هو انسان بلاقلب

غاده حبيبتى المقربه منى جداً

دمتى طيبه كما انتى وصاحبة قلب من ذهب

لكـِ حبى وتقديرى

؛؛دنياا؛؛


اضيف في 11 اكتوبر, 2008 01:22 م , من قبل femus

كلمات رقيقة وجميلة

مع اطيب امنياتى بدوام التوفيق

والسعادة وشكرا على التعليق الراقى


مقال مفيد وراقى

محمد مازن


اضيف في 11 اكتوبر, 2008 08:55 م , من قبل shooshy

الموضوع هايل واهنيك عليه وفعلا هى الطيبة شىء جميل بس مش فى كل الاوقات ومش فى كل الاماكن وانا اشكرك على زيارتك لمدونتى اختك شوشو


اضيف في 11 اكتوبر, 2008 10:25 م , من قبل ahmeadalbasha

لكن القلب الطيب الذي أحب يوما لا يعرف سوى لغه واحده هي
لغة الحب والحنان والوداعه لذا سرعان ما نجده يعود لفطرته
وطبيعته فيقول بحب عذب : " لا ياربي في يوم ماتندم "
إن القلب الذي عرف جيدا طعم الألم والندم وتذوق مراره الخيبه والخذلان
لايقبل أن يكون الحبيب الخائن عرضه لأن يتذوق من ذات الشعور
ولا أن يتجرع من مراره ذلك الكأس
بل تتجاوز ذلك بسماحه فاضحة الطهر ومساحة فادحة العطر لتدعوه
الى ان يحب مره أخرى وأن يعيش الفرح والسرور :" حب وأفرح "
لكن هذا القلب الطيب لا ينسى أبدا أن ينبه ويذكر من كان يوما


سيدتى ما اذا اقول فى هذا القلب وانتى قلتى كل شىء

ومهما قولت لن اوفيكى حقك فى الابداع

وحقا من ذاق طعم الالم والحرام لا يجرح ابد ولا يظلم

تحياتى

احمد الباشا


اضيف في 11 اكتوبر, 2008 11:03 م , من قبل ahmeadalbasha

قصدى من ذاق طعم الالم والحرامان لا يجرح ابدا ولا يظلم

سلمت اناملك سيدتى على المقال الرائع


اضيف في 12 اكتوبر, 2008 07:43 م , من قبل almstbda

مقالة رائعة وشيقة
الطيبة نعمة من نعم الله
الطيبة هي كل الحب والانسانية والبراءة
وبينها وبين السذاجة فرق كبير
عزيزتي سعدت وانا اقرا مقالك
دمت بهذا التالق
سوزان


اضيف في 15 اكتوبر, 2008 01:18 ص , من قبل KHATEEB200811

جارتى العزيزه ويارتك تكونى فعلا جارتى
انك تتحدثين عن اجمل فى الانسان وهى الطيبه انها نعمه انعم الله بها عليكى وعلينا وانظرى حولك عندما تغيب الطيبه والتسامح والحنان تجدى كل شئ قاس وجامد وعنيف


اضيف في 15 اكتوبر, 2008 03:34 ص , من قبل thenileson

لأ ياربى فى يوم ما تجرح حب وافرح , بس اوعى تانى تجرح

من الاخر كدا وبالمفتشى الطيبه = غاده

واللى ما يعرفش غاده يبقى لسه ماعرفش

معنى الطيبه , على فكره طول عمرى بسمع

الاغنيه دى واقول معقول فيه كدا ؟؟؟

فيه ناس بالسماحه والصفاء دا ؟؟؟

على فكره انا مش منهم

انا دايما اردد مثل لحكيم يونانى اسمه

يوجين بيقول ( اذا اهانوننى مره فليسامحهم ربى على مهانتى واذا اهانوننى
مره ثانية فليسامحنى ربى على سذاجتى )

وعلشان كدا انا عارف انك هتسامحينى يا

اجمل اخت على تأخيرى وانشغالى عنك لان

قلبك مابيعرفش الخصام صح ؟؟؟

اخوكى ابن النيل


اضيف في 15 اكتوبر, 2008 11:41 م , من قبل moalemhi

كلامك جميل وحلو قوى غادة تقبلى خالص تحياتى


اضيف في 18 اكتوبر, 2008 08:04 ص , من قبل thepop

جارتي الغالية الرقيقة غادة

تحية اليك كم هية جميلة مدونتك وصفحاتك

وكلماتك, وكم انا سعيد اليوم لمشاركتي في هذا الموضوع الذي قلما تكلم احد من اخونا اواخوتنا المدونين فالطيبة هية الطبيعة الخلابة الذي خلقها الله تعالى في الانسان ولاكن الانسان هذا طبعة يتغير ويتمرد..
انا معكِ ان الطيبة مطلوبة ولاكن احيانآ كثيرة يعتقدها نوعية من الناس ضعف. ام السذاجة انقرضت ولاكننا احيانآ
نفتعل الساذاجة مع من نحبهم تلاشيآ لغضبهم..

كم اتمنى لكِ من الله القدير

ان يجعل كل من حولك في طيبة قلبك.





جارك محمد سالم


اضيف في 10 نوفمبر, 2008 07:57 ص , من قبل safaahamdy

الى من دعتنى الى صداقتها فوجدت اجمل معانى الصدق فى مدونتها جميله اختى فى الله مدونتك ومقالك الرائع دمت ودام قلمك جمعنى الله بك والمؤمنين فى دار الصدق تحت ظل عرشه




Add a Comment

<<Home


.
.